Syrian Photographer and Poet Khaled Youssef

Khaled Youssef, a photographer and a poet by passion, and a surgeon by profession.
A Syrian native, born in Damascus, Syria.
Lives in Nice, France.


– Album on Syria Art-Syrian Artists: Khaled Youssef – Syria Art
– Web: http://www.khaled-youssef.com/


As a photographer do you have a studio? What is your relationship with it?

I think that I have the largest and the most beautiful studio in the world, because my studio is the World itself; each street, each garden, each spotlight or shadow in any city or village is part of my studio! For a photographer there are no borders for his art. Photography may be the artistic translation of the real and beautiful globalisation. Life is a trip that we spend walking in the streets and observing people. This is my studio; life with all its beauty.

image_00002Do you listen to music on while you are working? Do you work better with some music in your ear or do you need complete silence?

When I go out to take photos, I hear to the music of the streets, the laughs of children, the conversations of adults, the city noises and the bird songs. When I try to do my bubbles I share with everyone in the street their “coming back” to childhood, their surprise, I share the transparency of their dreams and rainbow colours.

What are your artistic practice and your working process? Do you plan?

The most beautiful things in the world can be the unexpected things. We use to prepare projects and visualize a target, but often we find another thing! These different and unexpected surprises make the beauty of everything. In photography it is similar; we prepare materials, sometimes we decide the place and the time, but destiny makes all the difference.

image_00004What your art is about?

I started years ago to try to see and show the world in a different way. In this period we need to have another point of view about the world around us. At first I started by showing the reflection of cities and people in puddles in a sunny moment after the rain. Few years ago, and after many projects, I started to show the world through the lens of soap bubbles. Transparency and lightness of these flying and fragile creatures attracted me and I decided to make them travel from place to place in many countries, to show a reflection of a famous building, a church or a mosque, that I can catch and somehow immortalize their very short life with my camera. I am travelling with my bubbles, like we can travel with our dreams, our ideas and our memories.

image_00003

Being an artist is hard work. Do you have sometimes doubts and struggles?

My first doubt is: Am I an artist? May be! Art is the translation of the soul and a way of communication, a language that not everybody can understand. I am a doctor in my daily life, and the difficulty is the time to take care of my “artistic” side. My artistic doubts are permanent, but sometimes, when I see a smile or a deep look of a stranger to one of my photos, doubts disappear, and satisfaction takes place.

Do you ever regret becoming an artist? Where does your energy come from?

I am not a full time photographer, unfortunately, the practice of medicine imposes responsibilities and duties, but the artistic side comes to take me away from the quotidian life to another world; a world where dream is more important than reality and the heart is bigger than the brain. Doing Art might be my better side, so I will never regret…

image_00006

How much satisfaction do you get in response of your work?

I do not think that any artist is completely satisfied with his work; otherwise he would stop to produce Art! There is always a research and an attempt to find new inspirations. I am not different in this case; I am still a vagabond photographer searching for a new vision and another face of my dreams.

Has the conflict that is raging in Syria since a few years had an impact on the core element of your art? What has changed?

In those circumstances, where our Syria is suffering by the stupidity and barbarism of human beings, sometimes I feel like I would like to be escaping the reality in my dreams! But dreaming is not escaping; dream is a hope and hope is a part of reality. My photos are moving with the transparency of bubbles from country to country, so may this trip will finish when the rainbow’s colours arrive to Syria bringing hopes and dreams. This day I will be there, with my camera, to immortalise these moments. How wonderful to take photos of hope and peace!

image_00007

You are living outside of Syria, has the place you are living in changed your art?

I am living in the South of France; I chose the sea as a neighbour. When I look to the sea my eyes go spontaneously and unconsciously to the South East, following a cloud which may fly above Damascus, or the wind which may reach the coast of Lattakia. Each sunrise is a Syrian call.

What are your hopes and dreams for yourself as an artist and especially as a Syrian artist?

Against the injustice of reality, I built an army of dreams: I dream to have an exhibition in Syria, I dream that the name of my country will be a synonym of Art and Peace, of Beauty and Civilisation, I dream and the dream is a delayed reality, I can resume it with these words:

“One more day
Getting out of the time
In the middle of these noisy years
Something is awaiting
Next to the door of my heart
It must be… happiness”

Photos by Dominique Zoladz


  ما علاقتك مع الاستوديو؟ كمصوّر هل عندك ورشة فنية؟ و ما هو إحساسك عندما تكون داخلها؟

 – أظن أن لديّ أكبر و أجمل ورشة في العالم، لأنّ ورشتي هي العالم؛ أي شارع، أية حديقة، أية بقعة ضوء أو ظلّ في أي مدينة او قرية ممكن تكون ورشتي! بالنسبة للمصور حدود الفن، البيت والورشة لم يعد لها وجود، التصوير هو الترجمة الفنية للعالم الجديد بشكله الاجمل. الحياة رحلة نقضيها مشياً على الطرقات، و هذه هي ورشتي؛ الحياة، بجمالها و فوضويتها.

 هل تستمع الى الموسيقى خلال عملك؟ هل تفضل العمل في السكون ام ان نوع الموسيقى التي قد تسمعها قد تؤثّر على ابداعك؟

– عندما أخرج للتصوير، أسمع موسيقى الشارع، الضجة او الهدوء الصباحي، ضحكات الأطفال و أحاديث الكبار. عندما أحاول رؤية العالم من خلال فقاعات الصابون أشارك الناس حولي عودتهم الى الطفولة و اندهاشهم، أشاركهم الأحلام الشفافة بألوان قوس قزح.

 ما هي طريقة عملك و خطواته؟ هل تخطط لفكرة معينة ام تترك الفكرة تأتي وحدها من خلال العمل؟

– أجمل ما في الحياة هو الغير منتظر، كثيراً ما نخطط و نجهز أموراً و مشاريع و في النهاية نجد شيئاً آخر، شيء مختلف، هذا الشيء المختلف و المفاجىء هو أجمل ما في الحياة! في التصوير الأمور متشابهة، لدينا الأدوات، الزمان و المكان، و البقية يرسمها القدر.

عن ماذا يريد ان يعبّر فنك؟

– أعمل منذ عدة سنوات على رؤية العالم بشكل مختلف، في هذا الزمن نحتاج جميعا لرؤية مختلفة لما حولنا. في البداية كانت انعكاسات المدينة على برك الماء المنسية في الطرقات في لحظات الصحو الشمسية بعد المطر. منذ عدة سنوات، و بعد عدة مشاريع، تفرغت لفقاعات الصابون، الشفافية و الخفة، سهولة الطيران والتحليق لهذه الفقاعات الضعيفة و الرقيقة جعلتني أتنقل بها و معها من مكان الى اخر، من بلد الى بلد، لتظهر إنعكاس مبنى، كنيسة او جامع، انعكاس قصير العمر، تخلده الصورة. أرحل مع الفقاعة، كما نرحل مع أحلامنا الشفافة، مع أفكارنا و ذكرياتنا.

 ان تكون فناناً هو شيء صعب في أيامنا هذه، هل لديك أحياناً شكوك أو حواجز نفسية؟

– أول شك عندي هو هل أنا فنان حقاً؟ ممكن! الفن ترجمة للروح و طريقة للتواصل، لغة يفهمها البعض و ليس الجميع. انا طبيب جراح في حياتي اليومية، فصعوبة فني هو الوقت و التفرغ للعمل الفني. اما بالنسبة لشكوكي الفنية فهي دائمة، و لكن في بعض الأوقات تختفي هذه الشكوك بابتسامة او نظرة إعجاب من شخص لا أعرفه امام احدى الصور، و تحل النشوة و الفرح محل الشك.

هل ندمت يوماً على كونك فناناً محترفاً؟ و من أين تأتي طاقتك الفنية و حماسك للعمل؟

– لم أتفرغ بعد للعمل الفني، عملي و واجبي كطبيب يفرض شروطه. لكن الجانب الفني يأتي ليأخذني من الحياة اليومية الى حياة أُخرى، عالم آخر يطغى فيه الحلم على الواقع و الإحساس على العقل.

 إلى أيّ مدى أنت راضٍ عن إنتاجك الفني؟

– لا أظن ان هناك فنان راضٍ مئة بالمئة عن عمله، و إلا سيتوقف عن الانتاج، هناك دائماً بحث و تغيير، محاولاتٌ للتقدم و التجديد. لا اختلف عن غيري بهذا الشأن، انا في بحث دائم و تجوّل مستمر لأُظهر رؤية اخرى و وجه آخر لأحلامي.

 بالنسبة للظروف الحالية في سوريا و منذ عدة سنوات، هل أثّرَ هذا على عملك؟ ماذا تغير ؟

– في الظروف الحالية و ما تعاني منه سوريا من ظلم و ألم، من بربرية الانسان و انقراض القِيَم، أحيانا أحس أنني أهرب من الواقع الى الحلم، لكن الحلم ليس هرباً، الحلم هو الأمل و الأمل جزءٌ من الواقع. صوري تتنقل مع شفافية و خفّة الفقاعات من بلد الى بلد و من مدينة الى مدينة، ربما هذه الرحلة ستنتهي عندما تصل ألوان قوس قزح إلى سوريا حاملة الحلم و الآمال، عندها سأكون هناك، مع آلة التصوير، لتخليد هذه اللحظات… ما أجمل أن نأخد صورة للأمل و السلام.

 أنت تعيش خارج سوريا، هل أثّر بلد أو مدينة إقامتك على إنتاجك الفني؟

– أنا أعيش في جنوب فرنسا، اخترتُ البحر جاراً، عندما أنظرُ إلى البحر عيناي تذهبان إلى الجنوب الشرقي، تقريباً بلا وعي، تلحق غيمة قد تحلق فوق دمشق، أو نسمة هواء قد تصل الى شاطىء اللاذقية، كل شروق شمس هو نداء سوري الملامح.

ما هي أحلامك و أمنياتك، كفنان بشكل عامّ و كفنان سوري بشكل خاصّ؟

– ضد ظلم الواقع، شكلت جيشا من الأحلام؛ أحلم بمعرض في سوريا، أحلم أن يترافق اسم بلدي مع الفن و الحضارة، مع الجمال و الأمان، أحلم و الحلم واقع مؤجل، اختصره بهذه الكلمات:

“يوم آخر يخرج من دوامة الزمن

في ضجة الأيام هناك شيء ينتظر

على عتبة باب قلبي

ربما هي….السعادة”