Syrian Artist Yara Said

Yara Said, a young talented artist who graduated from the Faculty of Fine Arts, Damascus University. Currently residing in the Netherlands volunteering with the TESC organization as a social worker (expression through art), and also volunteering with a start-up company for the care of refugees.
Syrian national, born in Al-Suwaida, Syria.
Lives and works in Amsterdam, The Netherlands.


– Album on Syria Art-Syrian Artists: Syria Art – Yara Said


What is your relationship to your studio? What does your studio represent to you? How do you feel when you are in your studio?

My studio is my home.
It’s the only place on earth where I feel real and productive, the only place where I can be hundred percent genuine.
It’s a place where I can gather with friends and have new experiences.
A monk has a temple, an artist a studio.

Do the layout, the organization and the location of your studio have an influence on the creation of your works? What role do that space, time and solitude have on your work?

I like my studio to be ready for work at any time.
Order for me only means that I’m able to find my tools easily!
Creative chaos has always been my favourite thing about life.
For me it’s a very important thing to have my studio close to my living place.
I think it’s an artist’s dream to have 24/7 access to the studio and be able to dive into the creative process with no restrictions.

And that’s what I’m trying to do now here.

Do you listen to music in your studio? Do you work better with some music in your ear or do you need complete silence when you are at your most creative?

Music is my life.
Nietzsche said ‘Without music life would be a mistake’.
When I need to push myself forward I listen to loud music.
When I want to recall memories about my homeland, a morning coffee listening to Fayrouz never fails to bring old good memories flashing through my mind.

If human beings have ever made any valuable and powerful discoveries, then it is music.

What are your artistic practice and your working process? Do you plan?

Oh no I never plan!
I just live and live!
And then when I’ve had it from all the emotions I have inside and the things we hear and see on TV,
When I feel at my most hopeless and I can’t do anything to change the world,
I paint using newspapers and old materials.

I used to pick out paint colours the way I pick out my outfits.
Today I am using sexy red or cold blue, maybe plain white.
In this case what you see is ‘exactly’ what you get
My printings are me.

P2260421

What your art is about?

I want it to not manifest,
I want it to make people manifest,
I want it to move people and shake them unconsciously and consciously.

If there was anything my art would express then it would be the human nature
(my experiences are the same as your experiences),
I have just found my own language.

Being an artist is hard work. Do you have sometimes doubts and struggles?

I never doubt my ability or my tools because I worked very hard to get them and shape them, and I still work on them whenever I get a chance. But I always and always again doubt my integrity, you see, for me the most important thing is to stay honest, honest to the state of art.

An artist should catch himself when he’s showing off and stop immediately. He can show off after he has presented an honestly amazing master piece for maybe 10 minutes, and after that he should go and do another 50.

P2260213

Do you ever regret becoming an artist? Where does your energy come from?

Never!
If I weren’t an artist,
I would be nothing
I would disappear

Being an artist is not only a decision but a passion,
An obsession that can only be reduced if you get obsessed even more.

How much satisfaction do you get in response of your work?

This is a hard question, it’s not about satisfaction
Am I happy with it?
It’s not about that either,
I rather feel like I’m exploring
As I said before it’s a language that has many uses
When I see one of my works, I see a story, a struggle, a party, a lover’s face
So I can’t judge them in that way and put them into an egoistic battle

I love my paintings, they are my babies.

P2260138

What inspires you?

A lot of amazing people
My number one for now would be Mark Rothko.
Then Antoni Tàpies, Jean-Michel Basquiat, Francis Bacon, Yves Klein, Picasso, Monet, Gerhard Richter, Carl Jung, Sigmund Freud, Milan Kundera, Franz Kafka, Radiohead, Janis Joplin, Pink Floyd…

Inspiration is everywhere!

Has the conflict that is raging in Syria since a few years had an impact on the core element of your art? What has changed?

I can’t actually know about that, since my artistic experience has bloomed in the midst of the war.
I wonder if the war hadn’t happened how different my experiences would have been.
How different I would have become.

P2260143

If you are living outside of Syria, has the place you are living in changed your art?

Absolutely, every place will leave its imprints
I guess
Each new city is a new experience
Amsterdam for instance really made me aware of the global crisis of Western and European capitalism.
In Syria my only concern was about plain daily life issues, and in the late 5 years about how to avoid missiles.
Yet Amsterdam has its own charm
I can’t wait to visit new countries and see the improvements and changes it will have on my work.

What are your hopes and dreams for yourself as an artist and especially as a Syrian artist?

As an artist my only wish is to become a full time artist, it sounds very simple yet needs a lot of hard work and concentration.

As a Syrian artist I wish to tell my story, the story of my country, the stories of my friends in an enlightened way to the whole world

Maybe then the people of the world could feel the awfulness of what is happening in Syria now and the deleterious impact which it has on people’s lives

Maybe then the world would comprehend how inhuman human beings actually are, and how pernicious and hazardous the digital environment of social media and virtual reality we live in today actually is.

Photo credit © Khaled Youssef


ما علاقتك مع الاستوديو؟ ماذا تمثل لك هذه الورشة الفنية؟ و ما هو إحساسك عندما تكون داخلها؟ 

ورشة عملي هي منزلي, هي المكان الوحيد الذي أشعر فيه بوجودي و بإمكانية الإنتاج الفني، المكان الوحيد الذي أستطيع فيه أن أكون صادقة و صريحة ١٠٠ بالمئة

هي مكان لقاء الأصدقاء، مكان التجارب و المحاولات.

الراهب لديه معبد…الفنان له الورشة

هل تنظيم او فوضوية الورشة تؤثر على عملك؟ هل محيط الورشة، مكانها و المسافة بينها و بين مكان إقامتك تؤثر على نتائج عملك؟ ما هو دور هذا المكان و الوحدة و الوقت في فنك؟


أحب أن تكون ورشتي جاهزة للعمل في أي وقت.

التنظيم بالنسبة لي يعني فقط أنني أستطيع أن أجد أدواتي

أكثر ما أحب في الحياة هي الفوضى الخلّاقة

من المهم جداً بالنسبة لي أن يكون مكان عملي قريب من مكان إقامتي

أظنّ أنّ إمكانية العمل و الإبداع يومياً و في أي وقت كان هو حلم كلّ فنان

هذا ما أحاول القيام به هنا.

هل تستمع الى الموسيقى في ورشة عملك؟ هل تفضل العمل في السكون ام ان نوع الموسيقى التي قد تسمعها قد تؤثّر على ابداعك؟

الموسيقى هي كل حياتي، كما كان يقول نيتشه : “الحياة بدون موسيقى خطأ فادح”

عندما أحتاج إلى دفع و حماس أستمع إلى الموسيقى بصوتٍ عالٍ

عندما أريد إعادة ذكريات بيتنا، فنجان قهوة مع صوت فيروز يضمن لي الشعور و كأن هذا المشهد الصباحي أمام عيني

الموسيقى من أهم، أذكى و أقوى ما خلقه الإنسان.

ما هي طريقة عملك و خطواته؟ هل تخطط لفكرة معينة ام تترك الفكرة تأتي وحدها من خلال العمل؟

لا أخطط نهائياً، أعيش اللحظة بلحظتها!

ثم يأتي كل مع ما نسمعه و نراه على التلفاز، و المشاعر التي بأعماقي ، فعندما أشعر بإحباط و أفقد الأمل أبدأ بالرسم مستخدمة جرائد و مواد قديمة.

أختار ألوان لوحاتي و كأنني أختار ملابسي .

اليوم أستخدم أحمر ملتهب أو أزرق بارد, و ربما أبيض معتاد

هذه البساطة و العفوية تجعلني أعكس بشكل واضح ما أريد أن أراه و أن أظهره من خلال العمل

لوحاتي هي أنا

عن ماذا يريد ان يعبّر فنك؟

لا أريد لفني أن يكون واضحاً و لكن أريده أن يحرك مشاعر الناس، أن يدفعهم إلى الإحساس و استقصاء العواطف و ردات الفعل بوعي أو بلا وعي.

فني يعبر بشكلً أساسي عن الطبيعة الإنسانية، تجاربي كإنسانة هي نفس تجارب الآخرين.

في النهاية لقد وجدتُ لغتي الخاصة بي.

ان تكون فناناً هو شيء صعب في أيامنا هذه، هل لديك أحياناً شكوك أو حواجز نفسية؟

ليس لديّ شكوك بقدرتي على العمل و استخدام الأدوات لأنني عملت بجهد للوصول إلى هذه المرحلة و أعمل دائماً على تحسين و تطوير عملي، لكني أشك دائماً بنزاهة عملي، لأن أهم شيء بالنسبة لي هو أن أكون صادقة مع نفسي و مع الفن بحد ذاته.

يجب على الفنان أن يجد نفسه، أن يكون صريح و أن يتوقف فوراً إذا بدأ بالتباهي و التفاخر. يمكن للفنان أن يتباهى بعمل عظيم قام به، و لكن لمدة ١٠ دقائق، ثم عليه أن يعود إلى العمل بسرعة و أن يحاول إنتاج غيره من الأعمال المهمة.

هل ندمت يوماً على كونك فناناً محترفاً؟ و من أين تأتي طاقتك الفنية و حماسك للعمل؟

لو لم أكن فنانة، لما كنت شيئاً، كنت اختفيت…

أن تصبح فنان ليس فقط قرار، بل عشق، الفن هاجس لا يمكن التخلص منه إلا بالقبول باستحواذه للفنان أكثر فأكثر

إلى أيّ مدى أنت راضٍ عن إنتاجك الفني؟

سؤال صعب؛ ربما لا يتعلق الموضوع بالرضا! هل أنا سعيدة بفني ؟ ليست الفكرة فكرة سعادة…  أفضل القول أنني بحالة اكتشاف مستمرّ، كما قلت سابقاً، الفن لغتي و لها استخدامات عدة…

عندنا أنظر إلى أحد أعمالي أرى حكاية أو كفاحاً، عيداً أو وجهاً أُحبّه

لهذا لا أستطيع الحكم على الأعمال بهذه الطريقة أو أن أُضعفهم بمعركة أنانية

أعشق الرسم، و لوحاتي هي أطفالي.

ما هو مصدر أو مصادر إلهامك؟

الكثير من الأشخاص الرائعين؛ حالياً المفضل عندي هو مارك روتكو، ثم هناك أنطوني تابيز، جان ميشل باسكيا، فرانسيس باكون، ايف كلان، بيكاسو، مونيه، جيرهارد ريشتر، كارل جونغ، فرويد، ميلان كونديرا، كافكا، راديوهيد، جانيس جوبلان

الإلهام يأتي من كل شي و بأي مكان

بالنسبة للظروف الحالية في سوريا و منذ عدة سنوات، هل أثّرَ هذا على عملك؟ ماذا تغير ؟

بصراحة لا يمكنني أن أعرف إذا تغير شي أم لا، لأن تجربتي الفنية  وُلدت و كبرت في وسط الحرب…. لكني أسأل نفسي ؛ لو لم يكن هناك حرب في سوريا، بأي شكلٍ كانت تجربتي و فني اختلفا… و إلى أيّ درجة سأكون أنا نفسي مختلفة.

أنت تعيش خارج سوريا، هل أثّر بلد أو مدينة إقامتك على إنتاجك الفني؟

بالطبع، أظنّ كلّ مكان يترك بصمة مختلفة. الحياة في أمستردام جعلتني واعية للأزمات في أوروبا و للوضع الاجتماعي و هموم الرأسمالية الغربية.

في سوريا، كانت همومي تنحصر بالحياة اليومية، و في آخر السنوات الخمس، كان همّي كيف سأتفادى القذائف.

أمستردام لها جاذبية خاصة، و لكني أتطلع بفارغ الصبر إلى اكتشاف بلدان جديدة و كيفية تأثيرها المستقبلي على عملي الفني.

ما هي أحلامك و أمنياتك، كفنان بشكل عامّ و كفنان سوري بشكل خاصّ؟ 

كفنانة سورية، أتمنى أن أروي حكايتي، حكاية بلدي و أصدقائي إلى العالم أجمع ، لربما يعي هذا العالم إلى فظاعة ما يحدث و على نتائجه و عواقبه على حياة الناس .

ربما قد يفهم العالم حقيقة الإنسان و لاإنسانيته، و إلى أية درجة قد تكون قنوات التواصل الاجتماعية و الحياة الوهمية التي نعيش من خلالها خطيرة و وخيمة العواقب على حياتنا اليومية.