Syrian Artist Tania Al Kayyali

Tania Al Kayyali is a young multi-talented artist who graduated from the Faculty of Fine Arts in Damascus, Syria. As a visual artist, she expresses her creativity through painting, illustration, digital painting and graphic design. She specialized in printmaking and designed exhibition projects for children’s books.
Tania Al Kayyali was born in Damascus, Syria. She is a Syrian national of Palestinian and Yugoslavian descent.
Recently, she lived a time in Berlin and was part of the new Syrian artistic Diaspora within Berlin’s art scene. Today she lives in Serbia.


Album on Syria.Art: Syria.Art – Tania Al Kayyali 


What does your studio mean to you? How do you feel when you are in your studio? How important it is to have your own space in which to work?

A studio is a dream that I constantly try to achieve as quickly as possible, because I move all the time in different places and countries. Wherever I am, I find a way to create a place for art, be it an attic, a nook, a basement or an abandoned place.

Sometimes the fact that I do not have a fixed studio gives me an excuse not to produce enough artworks when I do not feel enthusiastic enough for it, but the truth is that I always find a place to create when I have a real desire to create.

I have a luggage where I put everything I need to create and draw, I bring it everywhere with me. This nomadic way of life gives me a lot of inspiration. My presence in part of other people’s places surrounded by their personal objects and their memories is reflected in some details of my painting.

In recent years I had to move several times but sometimes it was not possible for me to even have a small corner somewhere, even though I started to make digital art that only requires a computer and a pen.

Finally, my studio at the moment is a place in motion created by my desire to produce art wherever I am.

Does your studio space need to have particular qualities? What role do that space, time and solitude have on the creative process? Is it more a place for reflection and creation, or a refuge, a hiding place?

In general, I prefer spacious spaces, for I feel limited in confined ones. I need a strong light because of my bad eyesight, but circumstances have forced me to get used to all conditions.

Time is a very important factor, when there is the luxury of time art can progress. Art is a job like any other, it needs time and effort, and to produce, it takes hours or weeks.

I sometimes need loneliness to draw so that my colors can become my only world. I need music and even disorder to be focused. The studio is a place of planning, information, and analysis of feelings to start and realize artworks.

Do you listen to music in your studio? Do you work better with some music in your ear or do you need complete silence when you are at your most creative?

For me to paint without music is like painting in the darkness! Music mixes with the smell of colors to awaken different emotions. I have the habit of listening to all kinds of music, for it brings me comfort and inspiration and awakens my visual memory.

Each song reminds me of certain scenes and creates different emotions. The choice is made by me for the first song on YouTube and then I let the Internet choose for me and myself be surprised by alternative styles.

Sometimes I listen to a song and repeat it several times, and at other times I focus so much on my artistic creation that I hear nothing anymore and forget the world around me.

When you feel the urge to express yourself, how does it manifest itself? When you start creating a piece, how does the process unfold?

I express myself through paints and colors. I start with an idea, and then I start working on it and everything changes completely. An idea is like life; you decide something but life surprises you with something else you did not expect and you find that it is finally better! It is the same thing in art.

I start, then I give my hands and my soul the freedom to act, I lose myself and forget the world to finally be surprised and satisfied by the result.

After that, I begin putting my stuffs in order, but in fact disorder is one of my characteristics, without which I can not create.

What does you art express?

I do not know exactly. It may be about myself, my ideas and my emotions in a given period, or it may be  a way to draw my memories, to share my dreams and my desires, and to communicate my experience and observations.

What are your sources of inspiration? Where does your energy spring from?

My inspiration comes from my life, the world around me and my feelings about it. From time to time I am obsessed with something and I start looking for it and seeing it everywhere, and sometimes I dream about it. Often this obsession is translated into painting.

What about influences on you work? Is there a particular artist who has influenced you?

I think that the words of my professors from the University of Damascus influenced me a lot. Then I moved to Dubai and met many renowned international artists in Tashkeel Hub. I started traveling in many European countries and learned a lot about art and artists. All this influenced my visual memory.

This visual memory of all that I see and discover is my true inspiration. During a typical day of my life, I start by observing what is happening around me and in the world. I also use social media to keep me informed of other artists’ activities. I read and listen to what artists I admire can write and say, and I visit museums and exhibitions to appreciate the creations of others.

Sometimes, I follow the careers of some artists who perform in renowned museums, for whom I presume to have affinities with regard to my artistic way. It gives me hope to see my work in a museum someday.

How much does satisfaction play a role in the creative process?

I think that dissatisfaction induces a desire to be better, for if there is total satisfaction about a work of art, it means that we have to start over and continue working.

For my part, I try to finish a creation only when I am totally satisfied.

I have the habit of destroying my paintings if I am not satisfied. My mother and my sister, when they are around, come to save some artworks from my hands. Strangely, I often appreciate the artwork that I almost destroyed and I thank them for saving it. It is a matter of time and circumstances sometimes.

Being an artist is hard work. Do you have a lot of anxiety around your work? Is anger and doubt part of an artist’s palette?

Life is difficult and complicated, but at the same time it is full of beauty. Hard work is the right way to succeed, despite anger and doubt that are normal human feelings, for an artist is above all a human being.

Is art a way of life for you, or is it a core thing? If you didn’t do art, what would you do in your life?

Art is a way to survive. I went through a bad time during which I was forced to stop producing art because of the obligations of life. I felt really sad to be cut off from art, despite my interesting work in camps helping refugees. It was as if it was not me, as if I had distanced myself from my inner self! But life put in my path some lovely human beings who brought me back to art.

I have a second job as a translator for humanitarian organizations. I am able to do this because I speak both Serbian and Arabic. I have a dual culture, which makes it easier to establish good communication between people, I understand them on all levels and in all aspects, because I know what it is to be a foreigner in a country and I am happy to be able to help them.

Is there a link between your art and your childhood? Do you remember the first piece of work that you created as a child?

My very first drawing, I did it when I was 2 and a half years old: it was a colorful rooster and a chicken. My parents encouraged me and they have never stopped since then.

What value can art transfer to humanity?

The love of life, optimism, the hope of building a better world, a world where we can truly proclaim our humanity.

My work with humanitarian organizations showed me how much injustice there is in the world and we can not change it. The uttermost ruthless thing is injustice to children.

If you are living outside of Syria, how does being in a different country or in a different culture affect your art?

Since my birth, I have been used to living between two worlds and two different cultures, my father being Palestinian and my mother Yugoslav.

The themes of migration, exile and asylum as a refugee have always been part of my daily life: the memories of my Palestinian grandmother and father, then my experience in the 1990s when we had to leave Serbia to come to my third country, Syria, and then my exile from Syria in 2012 for a displacement across many different countries.

All this has given me the character of a multicultural person, and you can see it in my appearance as you can feel it in my personality and my work.

How much of your Syrian heritage did you bring with you?

How can I forget all these images engraved in my memories: the roads, the fabrics, the smells and the markets, how can I erase from my heart the smell of the earth, the air and the sky from the place where I grew up?

Syria lives in me, in my daily life and in my personality, as well as in my art.

I always thank my father for having chosen Syria as a country to resettle, I never felt as a stranger there. It is really difficult to explain our feelings and our Syria, but all the people I have met who visited Syria can understand what I am trying to say.  It is a place full of love, peace and generosity, it will be forever et ever in my heart.

What are your hopes and dreams for yourself as an artist and especially as a Syrian artist?

My dream is that my art reaches people everywhere on this planet and that they become aware of the creativity of the Syrians.

I have many dreams: to live in a place free from hatred and injustice, where everyone can practice his right to live, a place where we respect each others, whatever our opinions, our skin color or our appearance. Nobody chooses his place of birth, so why are there borders? Why all these weapons and this destruction? I dream that there are no more wars, that peace and freedom are everywhere. I dream of adopting all these children who have lost their families in these ugly wars, to protect them and to teach them the meaning of life and love.

I dream of creating a free arts center for children in Syria, to make art and enjoy every single moment…

I dream, I dream, I dream…

Photo credit ©Khaled Youssef


ما تعني لك ورشة عملك ؟ ما هو إحساسك عندما تكون داخلها؟ ما مدى أهمية وجود هذا المكان الخاص بك و بإنتاجك الفني ؟ 

المرسم ما زال عبارة عن حلم أسعى لتحقيقه قريباً بحكم تنقلي الدائم و تواجدي في أماكن مختلفة أو حتى في بلدان مختلفة. حيثما أكون أحاول أن أخلق زاوية في أماكن تواجدي، قد تكون سقفاً لبيت ما أو زاويه في قبو أو مكان مهجور.

عدم وجود مرسم ثابت لي يعطيني أحياناً حجة لعدم الانتاج الكافي عندما لا يكون لدي دافع و حماس للرسم .لكن في الواقع أنني عندما تكون الرغبة متواجدة، أستطيع أن أجد طريقة للإنتاج الفني أينما تواجدت.

لدي حقيبه فيها موادي الاساسية أحملها معي أينما ذهبت. هذا التنقل من مكان لآخر يعطني الكثير من الإلهام ، فتواجدي في زوايا بيوت أشخاص مختلفين مُحاطة بأشياءهم الخاصة و ذكرياتهم ينعكس على تفاصيل من اللوحات.

خلال السنوات الماضية تنقلتُ في العديد من الأماكن و أحياناً لم يكن لدي حتى زاوية للعمل فبدأت في تلك الفترة بممارسه الرسوم التوضيحية و الأعمال الرقمية نظراً لتطلّبها فقط لكومبيوتر و قلم.

في النهاية ورشتي الفنية يخلقها حماسي للعمل الفني أينما كنت.

هل هناك ميزات معينة يجب أن تتواجد في ورشة عملك ؟ ما هو تأثير المساحة، الوقت و الوحدة في إنتاجك الفني؟ هل الورشة مكان للتفكير و الإبداع، أم هو ملاذ و ملجأ ؟

بشكل عام أفضل التواجد في أماكن واسعة  لإن المساحات الضيقة تجعلني مقيّدة. أحتاج إلى الضوء القوي بسبب ضعف بصري، لكنني، بسبب الظروف و التنقل، تعودت على التأقلم للعمل حيث أتواجد.

الوقت عامل مهم،عندما تتواجد حرية الزمن  يتطور المشروع الفني أكثر. الفن مهنة ككل المهن تتطلب وقتاً و جهداً و ساعات أو أيام للإنتاج.

أحتاج إلى الوحدة في بعض الأحيان لتصبح الالوان عالمي الوحيد. أحتاج إلى الموسيقى و حتى إلى الفوضى للتركيز على الانتاج فالمرسم هو مكان التخطيط و التحضير، مكان الحصول على المعلومات، تحليل المشاعر و تحديد الأهداف للقيام بالتنفيذ و إنجاز العمل الفني.

‎٣-هل تستمع الى الموسيقى في ورشة عملك؟ هل تفضل العمل في السكون أم أن نوع الموسيقى التي قد تسمعها قد تؤثّر على ابداعك؟

الرسم بلا موسيقى بالنسبة لي كالرسم في الظلام ! الموسيقى تمتزج مع رائحة الألوان لتحرك فيّ مشاعر مختلفة. أستمع إلى جميع انواع الموسيقى، ذلك يريحني و يلهمني و يحرك ذاكرتي البصرية .

كل أغنية تذكرني بمشاهد و تُوقظ أحاسيس مختلفة. الاختيار يكون حسب مزاجي؛ أبدأ بأغنية أختارها على اليوتيوب ثم أترك الانترنت يختار لي، فعشوائية الاختيار تحرك فّي مشاعر غير متوقعة، و أحياناً أصرّ على أغنية معينة فأُعيدها مراراً و تكراراً، و أحياناً أُخرى أنصهر بالعمل لدرجة أن لا أسمع و لا أرى أي شَيْء حولي.

عندما تراودك الرغبة بالتعبير عن نفسك، كيف تُترجم هذه الرغبة ؟ و عندما تبدأ بالعمل الفني كيف تتجلى لك مسيرة هذا العمل و تقدمه حتى الإنجاز؟

عن طريق الرسم و الألوان… أبدأ بفكرة معينة، ثمّ خلال التنفيذ قد يتغير رأساً على عقب .فالفكرة كالحياة تخطط لشيء و تفاجئك الحياة بشيء آخر ربما أفضل لم تخطط له. هكذا الافكار و الرسم،  ابدأ ثم أترك لروحي و يدي الحرية فأضيع و أنسى ما يوجد حولي….و عندما انتهي أتفاجأ بالنتيجة .

 وبعدها تكون فترة الترتيب بما أن الفوضوية هي أحد صفاتي، من دون فوضى لا اعرف أن أرسم.

عن ماذا يعبر فنك ؟ 

لا أعلم بالتحديد، لكنه ربما يعبّر عني، عن افكار و مشاعر تراودني في وقت ما…. ربما هي طريقة لرسم يومياتي وذكرياتي ، لمشاركة أحلامي و رغباتي و لنقل مشاهداتي و تجاربي.

 ما هي مصادر إلهامك؟ من أين تأتي طاقتك؟

آخذ الهامي من الحياة التي أعيشها و من العالم الذي يدور حولي و الأحاسيس التي تمرّ بي.

 بين فترة وأُخرى انهوس بشيء معين يجعلني أبحث عنه و أراه في كل شيء حولي حتى أنني أحلم بذلك أحياناً و كثيراً ما أحول هذا الهوس إلى عمل فني.

 من ماذا تأثر فنك؟ هل هناك فنان معين ترك أثراً بشخصه أو بفنه على طريقة عملك و فنك ؟

أعتقد أني تاثرت كثيرا بكلاأساتذتي في سوريا بالجامعة و بعد ذلك جاء سفري إلى دبي و تواجدي مع فنانين عالميين في مركز “تشكيل” الفني و سفري إلى عدة دول اوروبية و إطلاعي على أعمال العديد من الفنانين كل ذلك أثّر على ذاكرتي البصرية

أعتقد أن الذاكره البصرية هي الهامي. كل يوم يبدأ نهاري بالمشاهدة لجميع ما يدور حولي و بمراقبة ما يدور في عالم الفن على وسائل التواصل الاجتماعي. الاستماع الى أحاديث الفنانين الكبار يمتعني و أحب زياره المتاحف و المعارض الفنية، فذلك يمدني بحافز للانتاج. متابعة مسيرة حياة الفنانين و معارضهم في المتاحف و وجوه التشابه مع مسيرتي في بعض الأحيان يعطيني أملاً أن تعلق أعمالي أيضاً في تلك المتاحف يوماً ما.

إلى أي مدى يلعب الرضى عن النفس دوراً في العمل الإبداعي ؟ 

أعتقد أن ّ عدم الرضا بالنفس يثير الشغف للوصول إلى الأفضل و عدم الرضا كلياً بالنتائج تجعل الرسام يثابر على مواصلة و استمرار العمل. طبعاً أيّ عمل أبدأه لا أنهيه إلا بعد شعوري بالرضا بالنتيجة.

 ربما يكون شعور الرضا مؤقت لذلك لدي عاده أمارسها عندما لا أكون راضية بنتيجة عمل هو أن أمزقه.

 أُمّي أو أختي ان كانتا موجودتان تخطف أحدهن مني العمل قبل ان أمزقه و أرميه. الغريب أنني أحياناً بعد مرور الوقت أُعجب بالنتيجة فأشكرهم على إنقاذ الأعمال .

 الفن طريق صعب. هل لديك كثير من القلق حول عملك كفنان؟ هل برأيك أن الغضب و الشك جزء من تكوين الفنان و أدواته الإبداعية ؟ 

الحياة معقدة و صعبة و بنفس الوقت مليئة بالجمال. المثابرة و العمل الشاق هو الطريق للنجاح رغم القلق و الغضب اللذان من صفات البشرية و شيء طبيعي فالفنان إنسان قبل أي شيء.

هل الفن طريقة حياة بالنسبة لك؟ هل هو كيان لا بد منه في حياتك ؟ إذا لن تكن فناناً، أية مهنة كان من الممكن أن تمارس؟

الفن طريقة للبقاء وبالنسبه لي مرت علي فترة بسبب ظروف الحياة حيث اضطررت للابتعاد عن الفن و شعرت بالشجن خلال تلك الفترة رغم ان عملي اليومي كان مساعدة الاخرين في الملاجأ. شعرت تلك الفترة بانني لست انا و ابتعدت عن ذاتي و لكن الحياة وضعت في طريقي أشخاصاً متميزين أعادوني الى ذلك العالم الرائع.

مهنتي الأُخرى هي مترجمة في المنظمات الانسانية؛  مارست ذلك لأني أتقن اللغتين الصربية و العربية و لأنني مزيج من كلا الثقافتين مما يجعلني أستطيع أن أساعد الطرفين للتفاهم و الحوار. مروري بنفس التجربة يساعدني لتفهم وضع الآخرين بشكل أفضل و بالتالي مساعدتهم بشكل جيد.

١٠- هل هناك علاقة بين فنك و طفولتك؟ هل تتذكر أول عمل فني قمت به و أنت طفل؟ 

أول عمل قمت به كان عمري سنتين و نصف، رسمت فيه ديك و دجاجة ملونين. إن تشجيع والديّ لي منذ ذلك اليوم حتى الآن لم يتوقف .

١٢- ما هي القيم الإنسانية التي يريد فنك إيصالها إلى الآخرين؟ 

حب الحياة، التفاول ،الأمل بالوصول لعالم أفضل، لعالمٍ يشعر فيه الجميع بالانسانية.

 عملي في المنظمات الانسانية جعلني أرى كم عدد الناس المظلومين الذين لا استطيع مساعدتهم، ليس هناك ما هو أقسى و أصعب من رؤية طفل مظلوم.

 ١٣- إذا كنت تعيش خارج سوريا، كيف أثر بفنك هذا الانتقال لبلد آخر و ثقافة مختلفة ؟

منذ خلقت و أنا بين عالمين مختلفين و ثقافتين مختلفتين؛ والدي فلسطيني و والدتي يوغوسافية.

 فكره النزوح و اللجوء كانت حديث و قصص ترعرعت معها. في البداية كانت ذكريات جدتي و والدي و عن نزوحهم من فلسطين، ثم جاءت تجربتي في التنقل من يوغوسلافيا في التسعينات لبلدي الثالث سوريا و من ثم مغادرة سوريا منذ عام ٢٠١٢ للتنقل في دول متعددة… كل ذلك أعطاني صفة المتعددة الثقافات و أظن أن هذا التعدد مرئي في شكلي و شخصيتي كما هو ملموس في أعمالي.

إلى أية درجة قد جلبت معك التراث السوري؟ 

كيف أنسى تللك الصور المخزنة في ذاكرتي لحارات دمشق، للبروكار الدمشقي، لسوق النحاسين….  كيف أمحي من ذاكرتي رائحة تراب و سما و هواء المكان الذي ترعرعت في أحضانه!؟

سوريا تسكن بي، في عاداتي اليوميه و في شخصيتي..و بالتالي في اعمالي

 أشكر والدي دائماً لاختياره سوريا مكان للاستقرار. لم أشعر يوماً فيها انني اجنبية أو غريبة. من الصعب وصف سوريا التي نعرفها، لكن جميع الناس الذين تعرفت عليهم و الذين سنحت لهم الفرصة بزيارة سوربا خلال حياتهم يتفقون معي و يفهمون ما أعنيه….مكان مليئ بالخير والمحبه و الكرم، سيكون دائماً و أبداً في قلبي.

١٥ما هي أحلامك و أمنياتك، كفنان بشكل عامّ و كفنان سوري بشكل خاصّ؟

حلمي أن يوصل فني لأبعد نقطة على الكرة الارضيّة لكي يرى العالم كم من المبدعين من سوريا .

لدي الكثير الكثير من الاحلام؛ أحلم أن أعيش في مكان يخلو من الشر و الظلم و الكراهية، في مكان يمارس فيه كل انسان حقوق الحياة، في مكان يحترم فيه الجميع أفكار الآخرين و شكلهم و لونهم المختلف.

لا احد يختار منا والديه فلما الحدود؟ و لما كل هذه الأسلحة و الدمار؟  أحلم أن تنتهي جميع الحروب و أن يعيش الجميع بحرية وسلام و أن ينتهي الشتات. أحلم أن أتمكن من  تبني الاطفال الذين فقدو أهلهم بسبب تلك الحروب البشعة في مختلف أنحاء الكرة الارضيّة، أن أعلمهم و أربيهم على حب الحياة و احميهم من الظلم.

أحلم أن أُنشأ مركزاً فنياً مجانياً للأطفال في سوريا، مركزاً للمتعة و التعبير عن النفس

أحلم و أحلم و أحلم….