Syrian Artist Samer Tarabichi

Samer Tarabichi, a visual artist who graduated from the Roland Khoury Institute of Fine Arts (Aleppo, Syria) and a physician by profession. Member of the “Association des peintres Médecins” (Painter Doctors).
A Syrian native, born in Aleppo, Syria.
Currently residing in Paris, France.


– Album on Syria Art-Syrian Artists: Samer Tarabichi – Syria Art


What is your relationship to your studio? What does your studio represent to you? How do you feel when you are in your studio?

It is a special relationship; my studio is altogether a kind of asylum, openness, and fusion.

The fact that I do not have my studio in Syria anymore gives me a contradictory sensation between the nostalgia I feel for my home, my studio and Syria, and what I feel for my new world of adoption that is Europe and France. Nowadays I work at home usually, in a small spot on the floor in the middle of noises and disorders fusing all around me. This state of contradiction was the reason why doing art became a quotidian and imperative act, like cleaning my face, drinking water, or even breathing.

image_00009Do the layout, the organization and the location of your studio have an influence on the creation of your works? What role do that space, time and solitude have on your work?

Noises and movements around me render my colours brighter, and my lines on the paper become my borderline with the world evolving around me, my hand attempting to find a sense of independence, to dive into another dimension.

I am not often alone when I work, but as soon as I touch my pencils I start a journey on my own, I travel to another place, so no need to be alone. Art will be then born out of the reality and the world merging around it, transforming and giving them another quality.

Do you listen to music in your studio? Do you work better with some music in your ear or do you need complete silence when you are at your most creative?

I always work with music, the movements of drawing are similar to the dance, and melodies give rhythms to my hand. Music helps me to travel through places and time, back to my distant country, or into my inner self back to my childhood.

image_00010

What are your artistic practice and your working process? Do you plan?

Very often, ideas come when I am dreaming, or even more just before falling asleep, in those spaces between reality and dream, on the borderline between non-consciousness and the conscious analysis of my reality.

When I wake up in the morning, I write some words and draw some lines, and let the idea grow up during the day. At night I draw it with a pencil and then leave my emotions making silhouettes and giving colours.

What your art is about?

I would like to see my art as a travel, as an exile, to see it like a way of contemplation, a return to the depths of our memory or to the roots of my remote homeland.

The size of my tableaux is small, close to the icons of Syrian churches, thus calling people to come closer so to be intimate with the scene, to search deeply in themselves, in their characters. I wanted for my heroes on papers to take the appearance of the statues from Palmyra, the lines of Byzantine icons, the colours of the Syrian culture, and the scents of my childhood memories. I wanted it to be utmost Syrian, nevertheless still in accordance and dialogue with my actual world.

image_00048Being an artist is hard work. Do you have sometimes doubts and struggles? Do you ever regret becoming an artist? Where does your energy come from?

Due to the fact that I am a medical doctor by profession, and not living from my art, I fear that the latter won’t ever become more than a plain hobby! But the truth is that my art is so much more than that! Thus doing art to me is a daily need, a way of breathing, a lifestyle, a wholeheartedness to create, a yearning to fight war, to withstand death and to annihilate the forces of darkness.

How much satisfaction do you get in response of your work?

“The greater danger for most of us lies not in setting our aim too high and falling short; but in setting our aim too low, and achieving our mark.”, said Michelangelo.

I am very critical an individual by nature; my medicine studies and my profession as a physician drive me also to search for more and to explore further. I guess I am still in the beginning of my quest, although not in a hurry; I am not competing with time, but rather competitive with myself, and with the possibilities I have to keep going on, and to keep on creating.

image_00019

Has the conflict that is raging in Syria since a few years had an impact on the core element of your art? What has changed?

Of course, my work, my way of painting, and my subjects have changed a lot. No one can overcome being forced to live apart from his family, society and origins, without suffering the painful effects of it. My homeland Syria remains the beloved place for my dreams.

The struggle between life and death became a quotidian one, both inside my deeper self and on my drawing paper; this way my colours kept fighting against the omnipresent darkness and death, like the primal scream of a newborn baby. This is by far my only way to feel peaceful and to remain Syrian.

If you are living outside of Syria, has the place you are living in changed your art?

Paris is the city of Art that gave me the energy and desire to create, and in the same time France brought me closer to my origins, made me ask myself more questions about my identity. Although France helped me to be French, it also obligated me to remain Syrian both in my soul and in my paintings.

image_00008

What are your hopes and dreams for yourself as an artist and especially as a Syrian artist?

To me art is comparable with my work as a physician; it exists to help human beings and to make life better. My hope as an artist is that my artistic work would participate, even on a smaller scale, in making the world a better place.

As a Syrian I hope that Syrian artists will contribute in bringing peace back to Syria, so it can be rebuilt again by their children, and be finally drawn to untameable streams of love.

Photo and video credit © Khaled Youssef


١- ما علاقتك مع الاستوديو؟ ماذا تمثل لك هذه الورشة الفنية؟ و ما هو إحساسك عندما تكون داخلها؟

-علاقتي بالمرسم علاقة نزوح، هجرة، انفتاح و اندماج… عدم وجود مرسم حالي لي يجعلني أتقلّب بين حنين لسوريا وطني الأم، بيتي و مرسمي القديم من جهة، و طاقة التأقلم في الغرب و فرنسا وطني بالتبنّي. أعمل في منزلي، في بقعة صغيرة على الأرض، وسط فوضى الحياة و ضجّتها، و نشاط الآخرين حولي، فأصبح الفنّ لي نشاط يوميّ، كالتنفس، حاجة يومية كشرب الماء، طقساً يومياً كغسل الوجه…

٢-هل تنظيم او فوضوية الورشة تؤثر على عملك؟ هل محيط الورشة، مكانها و المسافة بينها و بين مكان إقامتك تؤثر على نتائج عملك؟ ما هو دور هذا المكان و الوحدة و الوقت في فنك؟

-الضجة و الحركة حولي جعلت ألواني واضحة، قاطعة، خطوطي محددة، تفصل رسمي عن الضوضاء، تُثبت وجودها، كيانها…لستُ وحيداً عندما أعمل، و لكن ما لمست يدي الريشة أُسافر بعيداً الى عالم آخر، فلا أعد بحاجة لكي أكون وحيداً، فالفنّ يُخلق من المحيط و المجتمع، من أجل المحيط و المجتمع.

٣هل تستمع الى الموسيقى في ورشة عملك؟ هل تفضل العمل في السكون ام ان نوع الموسيقى التي قد تسمعها قد تؤثّر على ابداعك؟

– أعمل دائماً مع الموسيقى، حركات الريشة تُشبه الرقص، إيقاع اللحن ينظم الضربات، الموسيقى تساعدني بالسفر في المكان و الزمان، بعيداً نحو الوطن أو عميقاً في طفولتي.

٤ما هي طريقة عملك و خطواته؟ هل تخطط لفكرة معينة ام تترك الفكرة تأتي وحدها من خلال العمل؟

-غالباً ما تأتي أفكاري عندما أحلم، بل أكثر تحديداً في اللحظات الأخيرة قبل النوم، بين اليقظة و الحلم، عندما يمتزج اللاوعي مع تحليلي للواقع الذي أعيشه.

عندما أستيقظ صباحاً، أكتب بعض رؤوس أقلام مع بعض الخربشات، لتختمر خلال النهار، أُخططها مساءً بالفحم و الرصاص، أترك التجسيم و التلوين حراً ليتبع مشاعري و أحاسيسي فأنفّذها.

٥عن ماذا يريد ان يعبّر فنك؟

-أريد أن يكون فنّي سفراً، هجرةً، لجوء، أن ينقل للتأمل عميقاً في الذاكرة، أو بعيداً الى الوطن.

أحجام لوحاتي صغيرة، تُشبه فن الأيقونة، تدعو المُشاهد أن يقترب ليكون حميماً مع اللوحة، ليُبحر أكثر في ذاته، في عِلله، أردتُ لشخصياتي أن تستلهم أشكالها من تماثيل تدمر، خُطوطها من أيقونات سوريا البيزنطية، ألوانها من كراكوز و عواظ، من ذكريات طفولتي، من دفاتر التلوين و أفلام الكرتون…أردتها أن تكون أكثر سورية لكن أن تُخاطب عالمي الحالي.

٦ان تكون فناناً هو شيء صعب في أيامنا هذه، هل لديك أحياناً شكوك أو حواجز نفسية؟ هل ندمت يوماً على كونك فناناً محترفاً؟ و من أين تأتي طاقتك الفنية و حماسك للعمل؟

-كوني لستُ فناناً محترفاً ( بمعنى أني لا أعتمد على فني للمعيشة)، خوفي هو أن يصبح الفن لي هواية، فأنا أراه حاجةً يومية، طريقة بالتنفس، أسلوب حياة، أسلوب عمل و عيش، رغبة بالخلق، في محاربة الحرب، في مقاومة الموت و تدمير السواد.

٧ إلى أيّ مدى أنت راضٍ عن إنتاجك الفني؟

– يقول مايكل أنجلو:” ليست المشكلة أن تضع هدفك عالياً جداً فلا تصله، لكن ألا تضعه عالياً كفايةً لتصله”

بطبعي نقدي جداً، إعدادي العلمي و مهنة الطب غالباً ما يدفعني للبحث و التطوير في الفنّ. أظنّ أني في مراحلي الأُولى أيضاً،لستُ في سباقٍ مع الوقت، و لكن مع نفسي، قدراتي و طاقاتي.

٨بالنسبة للظروف الحالية في سوريا و منذ عدة سنوات، هل أثّرَ هذا على عملك؟ ماذا تغير ؟

-بالطبع، عملي، طريقته، محتواه قد تغير كثيراً… لا أحد يستطيع العيش بعيداً عن محيطه، مجتمعه، جذوره و أحلامه…سوريا أرض جذوري، موطني.

الصراع بين الموت و الحياة هناك أصبح صراعاً يومياً في كينونتي و على أوراقي، فهكذا ألواني تُقاتل السواد، تُحَارب الموت بالحياة، صرخة وجود، ولادة جديدة؛ إنها السلام الوحيد لي لأظل سورياً

٩ أنت تعيش خارج سوريا، هل أثّر بلد أو مدينة إقامتك على إنتاجك الفني؟

-باريس مدينة فنية بلا منازع، منحتني طاقة متجددة و رغبة في الانتاج، و في نفس الوقت أعادتني إلى جُذوري، و تساؤلاتي عن هويتي، فرنسا ساعدتني لأكون فرنسياً و أن أُصرّ لأكون سورياً في خيالي و لوحاتي.

١٠-ما هي أحلامك و أمنياتك، كفنان بشكل عامّ و كفنان سوري بشكل خاصّ؟

الفن بالنسبة لي كمهنتي ( الطب)، وُجِد ليحسن نوعية حياة الانسان، ليخدم الانسان

أملي كفنان أن يُساهم عملي و لو بنقطة في بناء عالم أفضل و أجمل

و كسوري أملي أن يُساهم الفنانون السوريون، و هُم كُثر، في إعادة السلام إلى سوريا، لتُعمر من جديد، تبقى بيد أولادها، و تُرسم لوحة حب…