Syrian Artist Omar Shammah

Omar Shammah, an über-talented Syrian artist who studied Visual Communications (Graphic Design) at the Faculty of Fine Arts, Damascus University. The young artist has several successful projects in Graphic Design to his credit.
Born in Damascus, Syria.
Lives currently in Bremen, Germany.


– Album on Syria Art-Syrian Artists:  Omar Shammah – Syria Art


What is your relationship to your studio? What does your studio represent to you? How do you feel when you are in your studio?

A studio for me is the place I go to when I want to feel free to fail, it’s like a place where I store all the unwanted tries and the drafts so I can come up with results that I feel comfortable sharing publicly. When I’m in my studio I somehow feel naked and so true, absolutely unafraid of doing anything because as I’ve said before, it is up to me to keep whatever happens there a secret, so that gives some sense of security and comfort.

Do the layout, the organization and the location of your studio have an influence on the creation of your works? What role do that space, time and solitude have on your work?

Well, I might seem like a neat person to many people. But I can assure you my working space isn’t anything like that! And no matter how small or big it is, I prefer having a space that is not interrupted by walls. Like a rectangular room maybe with only four walls surrounding it and then the space in between is fully usable. About the location, I would ideally prefer a studio in the place where I live so I don’t waste time or forget or overthink an idea when I’m on the way to my studio.

What are your artistic practice and your working process? Do you plan?

As I practice both art and design, I guess I have two answers for this question. Of course my personality is inspired and affected by the same things and events, I’m a single person after all and I think I’m mentally healthy, so far! But you see I think of myself as some sort of a container that takes in inspirations and experiences until it floods art and design.

Now when I feel that I’m in the right emotional state to make art I make art. Unlike design, I can put myself into that state where I’m fully conscious and taking in mind all the factors and details of a given project. Sometimes when I design I feel like I’m playing chess. But at the end and during the process I try to add glimpses of emotion to what I designed to give it life because after all, I think this is what differs us from machines.

Do you listen to music in your studio? Do you work better with some music in your ear or do you need complete silence when you are at your most creative?

I always listen to music when I work. But I usually don’t let music guide me or affect the core of the emotional state that I want to express. And as an artist and a designer, I feel that I tend to make art when I’m sad, depressed or having a struggle in my life.

Otherwise, I feel that I need to be comfortable, maybe not happy but at least content so I can be focused on my design projects. And music usually helps me get to that mood if I’m not already in it when I approach my design. On the other hand, when I’m starting an artwork I usually am emotionally ready to express myself, music then can only intensify the feeling.

What your art is about?

My art is about me. But of course I get affected by events and situations like everybody else, so sometimes it’s not totally personal because the feeling that’s driving me during the artistic process is common between me and a certain group of people.

So it gets mixed up and sometimes messed up but it would only be as messed up as I am. So in all cases it all revolves around me whether my pain is coming from an event that is totally personal, maybe national or even global, I always absorb inspirations, mix them up and then let them out and this gives much individuality to whichever idea.

Being an artist is hard work. Do you have sometimes doubts and struggles?

Well, art for me isn’t work. I’m not sure what it is yet, maybe an experience, a hobby, a way of expression, a game or maybe a little bit of each. But it definitely isn’t work, and therefore it isn’t hard. It just flows when there are enough feelings for it to flow.

And to answer the second part of the question, of course I do have doubts about art just like I have doubts about almost everything in life when I think consciously. However, there are moments during an artwork when I’m absolutely emotional and not really thinking or making judgments. Only then I have no doubts because I’m not thinking at the first place, it’s only about feeling then. And those moments are absolutely the best!

Do you ever regret becoming an artist? Where does your energy come from?

Never. Art is a very special thing and feeling special is what gives me energy. The moment I share something with an audience, the tension before it and the interaction that happens after that no matter how small or big it is, is the thing that keeps me going, as well as the search for something new, of course.

What inspires you?

Events, experiences and many times other forms of art like architecture and cinema. That’s what inspires me the most.

How much satisfaction do you get in response of your work?

Well, it depends. But it mostly isn’t satisfaction what I feel, or what I seek. I don’t seek satisfaction because maybe I’m convinced that I can’t be satisfied for more than a couple of minutes or so. And to be honest sometimes I’m afraid of any satisfactory feeling when it comes to my art, because it’ll be the peek after which I’ll start working less and maybe won’t look for new explorations. I rather seek exhaustion, recharge, and exhaustion again, and so on.

Has the conflict that is raging in Syria since a few years had an impact on the core element of your art? What has changed?

Of course, something has changed in every single Syrian’s personality. At first, during the first couple of years of the crisis I tried to express the national struggle at some point. But then as everything got dirty because of the war and because political sectioning got to almost every detail in our lives. I started moving away and getting back to my personal issues. Although I can notice that the living in Syria since the break out of the conflict and until early 2016 changed my personality a lot! Thus my art has also changed accordingly.

If you are living outside of Syria, has the place you are living in changed your art?

Not yet. As I didn’t spend enough time here in Germany to start seeing changes on my art yet. But I expect it to do so. Because everything is different here and your relationship to Syria starts to be limited to contacts with family and friends, watching the news of course but it surely isn’t like living there and having to deal with every single detail in your daily life. So something has to change. However, I don’t expect the change to be drastic because as I’ve said before I usually absorb inspirations, hold them in until I can form an emotional situation where I can make art. So on this time scale I don’t expect any immediate changes. But who knows!

What are your hopes and dreams for yourself as an artist and especially as a Syrian artist?

I hope to be remembered after I die with some good legacy. I hope to be an inspiration to other artists and designers as many artists and designers inspired me and keep doing so. I won’t say that I have any particular hope as a Syrian artist, rather as a Syrian human being.

Of course, I hope that the bloodshed could be set to an end as soon as possible and then for the country to rise up again and not to fall into years of loss. And personally I’ll just do what I have to do so someone someday will love Syria through me and my works. That would make me proud, I think.


Photo credit © Khaled Youssef


ما علاقتك مع الاستوديو؟ ماذا تمثل لك هذه الورشة الفنية؟ و ما هو إحساسك عندما تكون داخلها؟ 

الاستوديو بالنسبة لي هو المكان الذي أذهب إليه لأكون حراً، حرّ بالخطأ و الفشل، كمكانٍ لتخزين تجاربي غير المرغوب بها و محاولات العمل، و بالتالي أستطيع أن أشارك خارجه الأعمال التي أعتبرها مرضية.

عندما أكون في الاستوديو أشعر و كأنني عارٍ و أرى نفسي بشكلي الحقيقي، من دون أي خوف أو تردد لعمل ما يحلو لي، لأنني كما قلت سابقاً، أستطيع أن أقرر ما سيبقى في الاستوديو كسرٍّ من أسراري و ما سيخرج منه، لذلك أشعر بنوع من الراحة و أحسّ بالأمان.

هل تنظيم او فوضوية الورشة تؤثر على عملك؟ هل محيط الورشة، مكانها و المسافة بينها و بين مكان إقامتك تؤثر على نتائج عملك؟ ما هو دور هذا المكان و الوحدة و الوقت في فنك؟

بالنسبة للكثيرين قد أظهر كشخصٍ منظم، بينما الحقيقة أنني في مرسمي أكون بعيد كل البعد عن هذه الصورة.

لا أهمية لمساحة المكان، قد يكون كبيراً أو صغيراً، المهم أن يكون مساحة واحدة غير متقطعة بحيطان لا مغزى لوجودها. ربما غرفة مستطيلة الأبعاد بأربع حيطان و مساحة فارغة بينها لأملأها بعملي و أفكاري. أفضل أن يكون مرسمي في مكان إقامتي فلا أهدر الوقت و لا أضيع فكرة و أنا في طريقي إلى المرسم.

ما هي طريقة عملك و خطواته؟ هل تخطط لفكرة معينة ام تترك الفكرة تأتي وحدها من خلال العمل؟

بما أنني أمارس الفن و التصميم بنفس الوقت فأظن أنّ هناك جوابان لهذا السؤال؛ من المؤكد أن شخصيتي بالحالتين تتأثر بنفس الأشياء و الأحداث، فأنا نفس الشخص و أظنّ أنني سليم العقل، على الأقل حتى الآن! الحقيقة أني أرى نفسي كخزان يحتوي التجارب و الأحداث المُلهمة حتى تتسرب مني رسماً و تصميماً. لا أنتج الفن لحاجة و لكن عندما أشعر أني في حالة نفسية و بإحساس معين لإنتاجه، بعكس مجال التصميم، حيث أستطيع أن أضع نفسي في وقتٍ ما في حالة إنتاج واعية تماماً لتفاصيل و أهداف العمل المطلوب. أحياناً يبدو لي التصميم كلعبة شطرنج. لكن في النهاية و خلال التقدم بمراحل العمل، أحاول أن أضيف لمحات من المشاعر لأعطي حياة لعملي التصميمي، لأنني أؤمن أن هذا ما يفرقنا عن الآلة و ما يميّز إنسانيتنا.

هل تستمع الى الموسيقى في ورشة عملك؟ هل تفضل العمل في السكون ام ان نوع الموسيقى التي قد تسمعها قد تؤثّر على ابداعك؟

أسمع دائماً الموسيقى و أنا أعمل، لكني عادةً لا أدع الموسيقى تأثر في في صميم ما أريد التعبير عنه.

كفنان و مصمم أميل إلى العمل الفني أكثر عندما أكون حزيناً أو تواجهني صعوبات في الحياة. بينما بالتصميم فأحتاج إلى راحة بال، لا أحتاج بالضرورة أن أكون سعيداً، لكن على الأقل مرتاحاً لأُركّز على مشاريع التصميم. الموسيقى عادةً تساعدني للوصول إلى هذا المزاج إذا لم أكن فيه قبل بدأ العمل.

من الجانب الآخر، عندما أبدأ عملاً فنياً أكون بحالة نفسية و عاطفية جاهزة للتعبير و الانتاج الفني، و الموسيقى التي أسمعها تزيد من حدة هذا الشعور.

عن ماذا يريد ان يعبّر فنك؟

فني يعبر عن ذاتي، لكني أتأثر بالطبع بالأحداث و الظروف ككل إنسان، لذلك أحياناً يكون العمل أكثر من مجرد التعبير عن حالة فردية أو شخصية لأنّ المشاعر التي دفعتني إلى التعبير الفني يشاركني فيها العديد من الناس, كل هذا يندمج و يختلط و أحياناً حتى يضطرب أو يفشل نتيجة اضطرابي الشخصي. بالتالي النتيجة ستدور حولي و تعبر عني مهما يكون سبب ألمي إن كان شخصياً أو إن كان يخص بلدي أو حتى العالم بأسره. فأنا أمتص العوامل المُلهمة ، أمزجها ثم أحررها فنياً، و هذا ما يعطي الطابع الشخصي لأعمالي مهما كانت الفكرة التي أريد تقديمها.

أن تكون فناناً هو شيء صعب في أيامنا هذه، هل لديك أحياناً شكوك أو حواجز نفسية؟

الفن بالنسبة لي ليس عملاً، و بصراحة لا أدري تماماً حتى الآن ما هو بالنسبة لي! ممكن أن يكون تجربة، هواية، طريقة تعبير، تسلية، و ربما كل هذا معاً. و لكن من المؤكد أنه ليس عملاً و لذلك فهو ليس صعباً. الفن يأتي عندما يكون لدي ما يكفي من المشاعر للتعبير عنها من خلاله.

بالنسبة للشكوك، فبالطبع لدي شكوك حول الفن كما لدي شكوك أيضاً حول كل شيء في هذه الحياة عندما أمعن بالتفكير و أكون واعباً  لما يحيط بي. هنالك أوقات خلال ممارسة العمل الفني حين تطغى المشاعر على التفكير، هنا فقط تختفي شكوكي لأن الأحاسيس تطغى على العقل و تأخذ المكان الأول في صميمي… هذه اللحظات هي الأجمل.

هل ندمت يوماً على كونك فناناً محترفاً؟ و من أين تأتي طاقتك الفنية و حماسك للعمل؟

لا أشعر أبداً بأيّ ندم. الفن شيء مميز و استثنائي، و هذا الشعور الاستثنائي هو ما يزودني بالطاقة. اللحظات التي أشارك فيها عمل مع جمهور، التوتر الذي يسبقها، و التفاعل، كبيراً أو صغيراً كان، مع الآخرين من خلال العمل، كل هذا يدفعني إلى الأمام و يزيد حماسي للعمل، بالإضافة إلى البحث الدائم عن التجديد.

إلى أيّ مدى أنت راضٍ عن إنتاجك الفني؟

الرضا شيء نسبي يعتمد على عوامل كثيرة، لكن بشكل عام الرضا هو ليس ما أشعر به أو ما أرجو تحقيقه. أولاً أنا مقتنع أَنِّي لا أستطيع أن أشعر بالرضا لأكثر من عدة دقائق، ثانياً و للأمانة أخاف من شعور الرضا في مجال الفنّ، لأنه قد ينعكس سلبياً على ما بعده بحيث يقلّ الطموح و العمل لتجديد الفن و اكتشاف آفاق أبعد. أفضِّل المرور بمراحل العناء و الإنهاك، ثم الراحة و التعبئة، و من ثمّ العناء و الإنهاك من جديد…

بالنسبة للظروف الحالية في سوريا و منذ عدة سنوات، هل أثّرَ هذا على عملك؟ ماذا تغير ؟ 

بالتأكيد، شيء ما قد تغير في داخل كلّ سوري. بالبداية، في أول سنتين من الأزمة حاولت أن أعبر عن الصراع في بلدي نوعاً ما. و لكن فيما بعد، كل شيء أصبح ملوثاً بسبب الحرب و بسبب الاختلافات السياسية التي وصلت إلى أدنى تفاصيل حياتنا اليومية. عندها ابتعدتُ عن موضوع الأزمة و عُدتُ إلى مسائلي الشخصية. مع ذلك أحسّ أنّ وجودي في سوريا منذ بدء الأزمة و حتى بدايات سنة ٢٠١٦ قد ساهم كثيراً في تغيير شخصيتي، و بالتالي في تطور نظرتي الفنية.

أنت تعيش خارج سوريا، هل أثّر بلد أو مدينة إقامتك على إنتاجك الفني؟ 

ليس بعد… لأنني لم أقضي وقتاً كافياً هنا في ألمانيا لأبدأ برؤية التأثير على فني. لكني أظن أن هذا التأثير قادم لا محالة لأنّ كلّ شيء هنا مختلف و علاقتنا مع سوريا بدأت تقتصر فقط على علاقاتنا الانسانية، الأصدقاء و الأهل ، نتابع الأخبار طبعاً لكن الإقامة هناك و ضرورة التعامل مع كل تفاصيل الحياة هو شيء آخر. شيء ما سوف يتغير بالتأكيد. بكلّ الحالات، لا أتوقّع تغييرات جذرية لأنني، كما قلتُ سابقاً، أمتصّ الأحداث المُلهمة و أحتفظ بها داخلي حتى أصل إلى الحالة النفسية التي تدفعني لأعبر عن المشاعر من خلال الفن. بالتالي في الوقت الحالي لا أتوقع تغيرات فورية، ربما لاحقاً…

ما هو مصدر أو مصادر إلهامك؟ 

الأحداث، الوقائع ،التجربة و كثيراً من الأحيان أنواع مختلفة من الفن كالعمارة و السينما… هي المصدر الأول لإلهامي

ما هي أحلامك و أمنياتك، كفنان بشكل عامّ و كفنان سوري بشكل خاصّ؟ 

أتمنى أن يبقى ذكري بعد الموت و أن أترك إرثاً فنياً و أثراً طيباً. أتمنى أن أصبح مصدر إلهام لغيري من الفنانين و المصممين كما عديد منهم هم مصدر إلهامي و حافزي للعمل و التطوير.

لا أستطيع القول أن لديّ أمنياتي كفنانٍ سوري بل كإنسان سوري. طبعاً أتمنى أن يتوقف سفك الدماء بأسرع ما يمكن، ثمّ أن يقف بلدي على قدميه و يشرق من جديد، لا أن يدخل في سنين من الضياع. من جهتي سأكتفي بالعمل لكي يحب و يقدر الناس سوريا من خلالي و من خلال أعمالي، و هذا ما سيكون مصدر فخري و اعتزازي.